فتاةٌ تتوقَّف

حدودي غريبةٌ

تتجاوز أفكار رجلٍ

نسي زوجاته في حضني الضغِنِ،

تتأرجح على كانونٍ بيتيَ

فتداعب جُذى الفائت ورمادَ الآتي.

حدودي مرقَصٌ

تلهو فيه الآلهة فتهجر البشر

وتنصهر أفكارها في أعضائي الفرحة المتلاشية،

تشارك شارعي الفارغ في حريّة السواد العائد

يشدو بين خُصَل شعري المُشرِكِ.

حدودي حوضٌ

تتعرّى في عزلة قحطه كلماتُ الجواري

فتسافر فيها أفئدة رجال الحَي

تغادر المُنزَلَ وتتراشق أسهم الجَحدِ

فتقابلها بسمة إثمي المتعجرفِ.

حدودي اضمحلالٌ

تثِب على تلألئه مسابح خُجُلِ الجوار

تردّد هواها في أطواءِ مقاصدي،

ألوانُها ألوان سرائر مرشدي بلادي،

أحفظُها في سراديبٍ

جمالُها نُباحُ كلابيَ ومسرّةُ ذئابيَ وعنادي.

حدودي عودةٌ تغدو عودتي

فاكون متتاليةً لنفسي،

لا يشيّئها كلامٌ

ولا يحويها عناق شبابٍ ينادي.

أعادي من أحبُ وأداعب من أعادي.

أعطني اليوم عمرَكَ

فأعطيك زوالَ أغدارِ الماضي.

 

frank-darwiche-red-lips-high-heels-poem

Join the Conversation

No comments

  1. Always enjoy reading your poems Dr. Darwiche!
    I must say you use some powerful words that could be misinterpreted by many narrow-minded people in a country and region where others’ experiences and life perspectives are not tolerated.

    1. Thank you Loubna for your observation. I’m never exactly sure how people here would view such work, I’m a mix of French-English-German-Lebanese in my perspective, so it’s hard to pinpoint reactions. I try to produce up to a book at some point, hopefully this year. We’ll see. All I can say is “freedom first”, life and thought. Thank you again for your input!

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *