صباحٌ هازئ

تتنازعني أفكارُ الكون،

فأجد نفسي في خضمِّ الكذب حيناً

وفي حضن أمهاته أحياناً

تحيك قصصُها أيّامَ الحارات المبتسمة،

فتنبت المقاهي وتنحسر العائلات

فتختبأ خلف أجساد الفتيات اليافعات المغتَصَبة.

يراوحني السكون في الصباح

يرميني عن شرفات اللّذة الناتئة النائمة

ويطرحني على عربات الخضار الصاحية المتردّدة،

فتُمطرُ علَي قبلات بائعٍ تركته برجوازية المدينة باكياً

أمام باب حانوتي المتخفّي في ظلال ينبوع النسيان.

يشاكسني صمتُ المداخن المتراكمة عند رجلَيَ

تعاتب هوائياتِ الأبنية وشَرذِمة الصباح المتهاوي

يضرِب رؤوسها بأخبار جرائد الضجر المؤانِسة

فتلتفت نحوي وتهزأ من مصائري وعروبتي البالية،

وأغمض عينَي

 فأكسو عراءها بأحلامي وبشرتي الزرقاء المضطهدة النقيّة.

ينكس نورُ أوّل إفطارٍ قصةً أصبحتُها،

تتبختر أمام المخفر رجلَي،

فيحملني صيّادٌ ويقبّلني،

وأختفي

 بين صخور

الميناء

العرجاء

الصامدة.

By Wafa Khazendar

Join the Conversation

No comments

  1. Saba7 el nour Dr. Darwiche! At least your poems are not cryptic or confusing. They do lead to some interesting ideas and questions about our everyday life and our own existence! Seems that you select every word carefully and images and symbols have all a purpose in the overall meaning of the poems.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *