الزين اللي فيك: علاش هاد البلبلة؟

يسبق خامس أفلام نبيل عيّوش الروائيّة صيته، وقد حُكم عليه بالرفض حتّى قبل أن يحاول المنتج توزيعه في المغرب أو أيّ دولة عربيّة أخرى. لا يريد المغربيّون الفيلم لأنّه “يخدش الحياء” ويمسّ بصورة المرأة المغربيّة ويروّج للدعارة كما يقولون على صفحات مواقع التواصل الإجتماعيّ، هم أنفسهم الذين يهرعون لتحميل مقاطع الفيلم الجنسيّة كي “يفضحوا” نيّة المخرج. ويندّد آخرون به لأنّه يسيء للسعوديّين، أو “أسياد البترودولار”، كما جاء على لسان شخصيّات فيلم “الزين اللي فيك”. ويذهب خيال المغاربة لأبعد من استنكار الفيلم، فبعضهم يدعو إلى هدر دماء بطلته لبنى أبيضار، التي تلعب دور نهى، وهي عاملة جنس، ويطالبون بإعدام المخرج عيّوش ويتّهمونه بالخيانة.

الفيلم يعرّفنا إلى ثلاث فتيات مغربيّات: نهى وسكينة وحليمة اللواتي يمتهنّ الدعارة في مراكش المغربيّة. يعرّي الفيلم – حرفيًّا – حياة الليل في المغرب، ويكشف خبايا بيوت يقصدها زبائن سعوديّون بغرض المتعة الجنسيّة. ويمرّ على خلفيّة هؤلاء الفتيات اللواتي يستترن نهارًا لمواجهة عوائلهنّ الرافضة لهنّ، فمثلًا تظهر نهى بالحجاب والجلّابة وتقصد بيت أمّها التي لا ترحّب بها.

لكن ماذا يريد عيّوش أن يخبرنا؟ أيريد أن يصدمنا بحقيقة أنّ هناك دعارة في المغرب؟ أم أنّ هناك سياحة جنسيّة يغذّيها الخليجيّون؟ أم أنّ كثيرًا من الفتيات يُدفعن لامتهان الجنس هربًا من الفقر وسوء أوضاعهنّ الإجتماعيّة؟ أم يريد أن يرينا أنّ كثيرًا من مثليّي الجنس يرغمون على الزواج من نساء لإخفاء ميولهم الجنسيّة لأنّ المجتمع لا يتقبّل حقيقتهم، وقد تستر الدعارة “عورتهم” الإجتماعيّة؟ ثمّ ما الجديد في كلّ ذلك؟ لا شيء سوى الطرح المملّ.

بلغة فجّة، وصورة مزعجة أحيانًا، يتوجّه عيّوش للجمهور، وذلك أمر بديهيّ في فيلم يتناول الدعارة. ولأنّنا نحبّ الصراحة، هذا الفيلم لا يستحقّ الهرج والمرج الذي يدور حوله. دفعتني حشريّتي لمشاهدة النسخة المسرّبة، وطولها يزيد عن الساعتين. وغالبًا ليست تلك الصيغة النهائيّة للفيلم كما عُرضَ في مهرجان كان السينمائيّ (يمكن لأيّ كان أن يعي ذلك بسبب المشاهد الطويلة والفراغات بين بعض المشاهد ورداءة الصوت). أخاف أن أتسرّع في الحكم، لكنّ الفيلم فارغ من أيّ أبعاد فنّيّة، ويخفق في إضافة قيمة جديدة لقضيّة الدعارة أو حقوق عاملات الجنس.

شخصيّات الفيلم صادقة، ولا بدّ من التنويه بأداء لبنى أبيضار، بالرغم من أنّ الأداء الخليجي للممثّلين لم يكن بالمستوى المطلوب، فلكنة الممثّل الأميركيّ داني بوشبل (بدور أحمد السعوديّ) اللبنانيّة تطغى على اللهجة السعوديّة التي حاول تمثيلها.

المجهود الذي قام به المخرج لتصوير الفيلم رائع، فقد أجرى بحثًا ميدانيًّا طويلًا، قابل خلاله مئة عاملة جنس في المغرب قبل كتابة النصّ. كان جريئًا في معالجة المسألة للخروج عن صمت مجتمع منافق، ويتجلّى ذلك من خلال الفيلم، حيث تعيل فتيات الدعارة أسرهنّ بالرغم من تجريدهنّ من حلقتهنّ المجتمعيّة. لكنّ ذلك لم يكن كافيًا. كنتُ أودّ أن أعجب بالفيلم نفسه، لكنّه مخيّب للآمال (التي ربّما زادت بسبب الصخب حول عرض الفيلم في كان).

مؤسف أن يحكم الناس على فيلم لم يشاهدوه، ومؤسف أن يرفضوا صورته لأنّها “فضائحيّة” ومناقضة لمجتمعهم “المحافظ”، ومن المؤسف أيضًا أن يروّج للفيلم على أنّه سابقة في السينما العربيّة أو العالميّة، لأنّ لا زين في فيلم نبيل عيّوش.

 

WATCH HERE (FACEBOOK LINK TO THE VIDEO)

 

Join the Conversation

No comments

  1. Thank you Rana! I will be watching the movie first and then will be able to judge. But from what I already know, at least it tackles a taboo subject in the Middle East and North Africa: prostitution.
    The reality of prostitution is an undeniable one in this region, but people tend to hide it or forget about it, as if it doesn’t exist or isn’t part of the culture.

    1. I was curious to watch the film because I believe we HAVE to address such issues in film, especially in a society with double standards like Morocco. However, the treatment of the topic in “Much Loved” was rather superficial or cheap. The director did not present anything new. The hype around the film is overrated. I had high expectations.

  2. I agree it’s an uncalled brouhaha about the film even if an important subject. It is remarkably frank but unoriginal.

  3. Sharing here also the BBC article:
    “A risqué film about prostitution hit a raw nerve in Morocco and – despite being banned – leaked raw footage has been viewed by millions online.
    “Much Loved” tells the story of four prostitutes in the tourist city of Marrakech. It’s fictional but is meant to honestly portray the lives of Moroccan sex workers. But what peeved some Moroccans was not the hardships faced by the women in the film, but rather its nudity and vulgar language.
    Thousands were enraged and many created Facebook pages calling for a ban on the film and for action against French-Moroccan film director, Nabil Ayouch. The film, which premiered at the Cannes Film Festival last month, was then banned by the Minister of Communication who said it “undermines the moral values and dignity of Moroccan women as well as all the image of Morocco.”
    Nabil Ayouch is an award-winning French-Moroccan filmmaker.
    It wasn’t just conservative Moroccans who took issue with the movie. Some moderates and liberals, especially women, were also upset. “The film is offensive to Moroccan women,” one woman wrote on Facebook. “We don’t deny there’s prostitution but you can’t make it sound like it’s that big.”
    But not everyone in Morocco was dismissive of the film. “It’s the reality Moroccans don’t want to see,” said one man in an online video. Others put the anger this film stirred down to a cultural tendency to avoid airing dirty laundry in public. And despite the ban, there still seems to be a large interest in the film. BBC Trending found clips and copies of the film – including raw footage unseen in the final version – circulating widely online.
    In parts of the Arab world, Morocco has a reputation as a destination for sex tourists, and that reputation is not dispelled by “Much Loved”. One scene from the film shows two Saudi men sitting in an apartment surrounded by Moroccan prostitutes. One of the sex workers says (while dancing provocatively): “I’m a Moroccan woman and I love the Saudi riyal and adore the dollar.” According to reports, a new study by the Health Ministry concluded that there are around 19,000 female sex workers. But in fact 96% of their clients are Moroccan men – not tourists.
    Mariam El Maslouhi, a Moroccan blogger and activist, told BBC Trending why she thinks Moroccans reacted so strongly towards the film. “Westerners and French Moroccans loved the film because it gave them a window into a forbidden world, but for people who live in Morocco this is a story we know well and the film didn’t offer anything new,” she told BBC Trending.
    But Maslouhi says she doesn’t support the ban: “In this issue of course I stand by Ayouch (the film’s director). We can’t always just do nice films about Morocco.”
    http://www.bbc.com/news/blogs-trending-33010995

  4. قرار المنع لم يكن بسبب عيون المراة المغربية والا كانوا منعوا افلام اخرى مغربية
    it has to do with politics 100%
    especially with the clients of these prostitutes, who are not Moroccans but Arabs from other countries

  5. I don’t agree. What are your arguments for assessing the unoriginal aspect of the movie? Can you share few details?

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *