أيقظوا ضمائركم

توقّف الزمن عندها يوم فُقِد، كل السنوات التي مرّت لم تغيّر صورته في خيالها، صورة الشاب الذي كان يملأ البيت بحركته. تدخل غرفته كل صباح لعلّها تجده نائمًا فتحاول إيقاظه ليرفض هو ذلك وتستمر هي في المحاولة حتى تنجح. ولكن الغرفة خالية، والفراش باردٌ لم يزره جسد انسان منذ سنوات. تقف، تنقّل نظرها في زوايا الغرفة، عبثَا تبحث عن أثرِ لمروره إلى أن يعتريها التعب فتخرج من الغرفة لتزورها في اليوم المقبل…

تلك أمٌ تعيش على أمل عودة ابنها ذات يوم…

          يتوسّط اسمها الأول واسم عائلتها اسمٌ لرجلٍ لم تعرفه، كانت طفلةً يوم انقطعت أخباره. كم راقبت رفاقها، لكلٍّ منهم والد. أمّا هي، فلم تعرف والدها يومًا. وحدها صورةٌ معلّقةٌ له في المنزل تُثْبِت لها أنّ من أخبروها عنه كان موجودًا فعلًا. لم تحصل يومًا على جواب عند سؤالها عنه، لأن من تسألهم لا يملكون الإجابة. فعائلتها تبحث عن الحقيقة وتسأل عن مصير الوالد مثلها…

تلك ابنةٌ لم تفقد الأمل برؤية والدها يومًا…

          لم يمضِ على زواجهما الكثير لتجد نفسها وحيدة، حبيبها وزوجها خرج ذات يوم ولم يعد. رفضت فكرة اصدار شهادة وفاة قبل التأكد من مصيره. كانت تسارع إلى زيارة كل انسان تعلم أن لديه معلومة عن مكان وجوده. أرادت أن تستعيده حيًّا أو ميتًا، فتلك هي العدالة بالنسبة إليها…

تلك زوجةٌ تريد معرفة مصير زوجها…

أمٌ، ابنةٌ، وزوجةٌ، وغيرهنّ الكثير من أهالي المفقودين اللبنانيين منذ عام 1975. أهالٍ مطلبهم الأول “معرفة الحقيقة”، معرفة مصير الشخص المفقود، والبحث عنه، واعادته. مأساتهم أنّهم في وطنٍ لم تعد للانسان فيه أي قيمة. فبحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر لا قائمة رسمية وكاملة بأسماء الأشخاص المفقودين في لبنان، إذ تشير بعض الأرقام المعلنة المذكورة غالبًا إلى تقرير للشرطة يعود إلى عام 1991 أفيد فيه عن تسجيل أكثر من 17000 حالة اختفاء، ولكن هذا الرقم ظلّ مثار جدل.

أمّا السلطات فموقفها يتراوح بين التعهّد بالنظر في القضية، وتقديم الأجوبة، والدعم للعائلات، وبين الوعود، وتجديد الوعود. فلقد أُنشئت ثلاث لجان مختلفة لمعالجة الموضوع، ولكن لم يُحْرز للأسف حتى الآن أي تقدُّم ملموس يساهم في كشف مصير الأشخاص المفقودين ومكان وجودهم أو في تلبية حاجات عائلاتهم.

          الوقت يمرّ ثقيلًا عند الانتظار، والأهالي في انتظارٍ دائم لخبرٍ عن أحبائهم إن كان سعيدًا أم حزينًا. ولمن يعتقد أنّ معاناة البلد من مشاكل جمّة يعتبر سببًا يحول دون قيام مسؤوليه بمعالجة قضية المفقودين، فذلك ليس عذرًا. ما برح سياسو لبنان ومسؤوليه بتأجيل المشاكل ومراكمتها منذ سنوات وذلك لم يؤدِ سوى إلى بروز مشاكل جديدة وتضخّم القديمة. فرأفةً بالأهالي من آباءٍ وأمهاتٍ وأولادٍ، أيقظوا ضمائركم !

نور زاهي الحسنية

Join the Conversation

No comments

  1. What a nice post Nour!
    Thank you for reminding us of the most important issues, yet neglected, in our country.
    No memory… no future!

  2. Such a shame!
    and nobody tells us about this issue at school nor university!
    blank history!
    thousands??
    OMG !!
    no wonder we still are at war!

  3. Thank you Nour!
    There are several thousand people who are missing and forcibly disappeared in Lebanon. The greater majority of them went missing during the Lebanese (1975-1990) physical war at the hands of Lebanese militias, as well as local and foreign armed groups. Most of the missing and disappeared are civilians. Many were kidnapped from their homes, from the streets, or at checkpoints.Their families have no information as to their whereabouts or fate, or whether they are alive or dead. They continue to struggle for their right to know what happened. The right to know, which has become a general principle enshrined in international conventions and humanitarian law, is both a collective and an individual right. Each victim has the right to know the truth about violations that affected him or her, but the truth also has to be told at the level of society as a safeguard against the recurrence of violations.
    Organizations such as SOLIDE/SOLIDA and Lebanese Center for Human Rights, along with the families of the disappeared, are pursuing their struggle!

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *